عريضة الكترونية للأحزاب و الجمعيات و المنظمات و المواطنين لايقاف التفاوض حول اتفاق التبادل الشامل الحر و المعمق

   إعلان تونس لإيقاف المفاوضات المتعلقة باتفاق التبادل الحر الشامل و المعمق بين تونس و الاتحاد الأوروبي "

" انطلقت المفاوضات بين الحكومة التونسية والاتحاد الاوروبي  حول "اتفاق التبادل الحر الشامل  والمعمق"  لتبلغ جولتها الرابعة بداية من 29 افريل 2019 بتونس. وتدور هذه المفاوضات في ظل تعتيم كامل على محتواها وغياب التفويض البرلماني ودون تقييم جدي لانعكاسات اتفاق الشراكة لسنة 1995. نظرا للوضع الاقتصادي والاجتماعي المتدهور في البلاد من ناحية، ولخطورة مشروع هذه الاتفاقية وما يمكن ان يترتب عنها من انعكاسات على الاقتصاد الوطني وخاصة القطاعات الحساسة والهامة مثل الفلاحة و الخدمات والمواد الاولية و الطاقة.   وتمسكا منا بالسيادة الوطنية لبلادنا، وإيمانا منا بان تطور الشعوب وازدهارها وبناءها لاقتصاد وطني قوي وعصري و متماسك يتم عبر قدراتها و قواها وثرواتها الذاتية و في إطار علاقات دولية مبنية على التعاون والتكافؤ فان الأحزاب و المنظمات الوطنية وجمعيات المجتمع المدني والأشخاص الممضين أسفل هذا يدعون الحكومة التونسية الى:

   الإيقاف الفوري للمفاوضات المتعلقة باتفاق التبادل الحر الشامل والمعمق بين تونس والاتحاد الأوروبي

 التقييم الجدي والشفاف لكل الاتفاقيات السابقة مع الاتحاد الاوروبي وخاصة منها اتفاق الشراكة لسنة 1995  

الالتزام بعدم التفاوض حول الاتفاقيات ذات الطابع الاستراتيجي في غياب تفويض برلماني يحدد مهام و صلاحيات الوفد المفاوض

   الالتزام بالتعاطي الشفاف مع كل المفاوضات ذات الطابع الاستراتيجي وذلك بنشر كل المعطيات والمعلومات والوثائق المرتبطة بمسار التفاوض

   الالتزام بتشريك المنظمات الوطنية و احزاب المعارضة في أي مسار تفاوضي حول الاتفاقيات الدولية ذات الطابع الاستراتيجي  

Signer cette pétition

En signant, j'autorise ARES à remettre ma signature à ceux qui ont le pouvoir en la matière.


OU

Pour recevrez un e-mail contenant un lien pour confirmer votre signature. Pour vous assurer de recevoir nos e-mails, veuillez ajouter info@petitionenligne.com à votre carnet d'adresses ou votre liste des expéditeurs autorisés.

Publicité payante

Nous ferons la promotion de cette pétition auprès de 3000 personnes.

Apprendre encore plus...

Facebook